حدث خطأ في هذه الأداة

الجزيرة نت

Search

16‏/04‏/2013

آيات لأولي الألباب




في سورة البقرة وانطلاقاً من الآية 30، تعترض الملائكة على قرار الله جعل الإنسان "خليفة" له على الأرض. حجة الملائكة أنه س"يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك".

ماذا أجاب الله؟

قال "إنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ"، ولكنه لم يكتف بذلك، رغم أنه الله. بل اختار أن يقيم عليهم الحجة، بالمنطق، رغم أنه هو الذي خلقهم! فماذا فعل؟

"وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".

هذا العلم الذي أشار إليه من قبل قائلاً إنه يملكه وهم لا يملكون، نقل على الأقل جزءاً منه إلى آدم، وفضّله بذلك على الملائكة. هذا الجزء هو علم "الأسماء"، وليثبت جدوى خلقه للإنسان، أراد أن يظهر للملائكة جهلهم بالأسماء مقابل علم آدم بها، فسألهم عنها.

أجابوا "سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ". وأمر آدم بتلقينهم الأسماء، "فلما أنبأهم بأسمائهم قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ". والله بذلك لم يكتف بتبيين جهل الملائكة بما يعلمه آدم، بل انتظر إلى أن سمعوا هم الأسماء مباشرة من آدم حتى قال لهم "ألم أقل لكم....".

هنا مباشرةً، قال الله للملائكة "اسجدوا لآدم"!!! طلب الله من الملائكة أن تسجد للإنسان، وسجدوا فعلاً. "إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين". وفي المعاجم العربية، ترى كلمة "الكفر" بمعنى "الجحود" أو بمعنى الحجب والتغطية (كفر الشيء، غطاه). فيصبح من الممكن هنا الاستنتاج إلى أن كفر إبليس هو ببساطة رفضه الامتثال لخلاصة الحوار السابق بين الله والملائكة، رغم أنه كان بين الملائكة حين أقروا كلهم بصوت واحد من قبل إن "سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك انت العليم الحكيم".

ابليس اعترض أولاً، فاعترف بجهله أمام ما يعلم الله بعدما أقام عليه الحجة، لكنه عاد واعترض ثانية لأنه لا يريد السجود لآدم حتى ولو كان مقتنعاً بذلك...."استكبر". ولكن حتى هنا، الله لم يعاقب ابليس!

إذا كان هنالك في بلادي من يدّعي اتباعه لما في القرآن، وايمانه بالله على أساس ما في هذا الكتاب عن الله، فهذا هو ربّه. ربّ خلق كلّ ما هو موجود، ولم يكتف بفرض رأيه على الملائكة وهي مخلوقاته، بل أقام عليها الحجة، وبالرغم من ذلك فعندما رفض أحد مخلوقاته الامتثال لأمره لم يعاقبه. علماً بأنه قد فضّل آدم على هذه الملائكة، على الأقل في "علم الأسماء".

فكيف برّبك هذا، تريد معاقبة الناس لاقتناعها أو ايمانها بما يغاير رأيك، وما أنت سوى آدمي مخلوق؟

إذا كان هناك من أمر اسمه "دولة الإسلام"، دولة دين هذا ربّه لا يمكن أن تكون إلا دولة العقل، ودولة الحوار والحجّة والمنطق. دولة سجدت ملائكتها للإنسان، بعدما "أنبأها بأسمائها".

وما يمنعني في أن اؤمن بأنني سأحاور ربّي يوماً، كما قبل الله أن يحاور تلك الملائكة؟

{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ(30)وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاء إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ(31)قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ(32)قَالَ يَاآدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ(33)}.


15‏/04‏/2012

تخيّل



المفكّر الشهيد مهدي عامل:
عاليا متعاليا،بالتأمل يحيا وللتأمل
هكذا كان الفكر على امتداد قرون خلت
في انفصام مع الواقع له الثبات في المطلق وللتاريخ المادي التغير والحركة
كان يحلو له بين حين وحين ان يطل من علياء تجريده على الواقع فيدينه تارة وغالبا يعذره
لكنه من خارج كان يحكم وما كان يقوى عليه
وكان حين يتوق إلى واقع آخر يحلم أو يتخيل

الرأس:
تخيل سلحفاة مرمية، عسجادة ركض بقاعة تمارين رياضية
تخيل طفل عنده موهبة شعرية بالفطرة بس لغة شعبه منقرضة
فمات شاب وانتهت جثته مكبوبة مصبوبة بباطون مدنية بيئية
بشي دولة خليجية
ملاحظة بيئية مش يعني حسن نية، 
بيئية تجاوب مع ضغوط اميركية

تخيل صهيوني عم يخلع من ارضي الزيتونة
ومطلوب سامحه وخليه يعيش ايام هنية
تخيل اسماعيل هنية بقطاع غزة المحاصر
عميحاصر عقول الناس بملابس شرعية
ما تنغر بطن الصومالي من الجوع منفوخ
وما تنخدع بالبسمة من كتر المصايب حولي عم دوخ
مجتمع ماضي ممسوخ، مثقف عقله منسوخ
عايش عتمسيح الجوخ
والجوخ انكليزي مش صناعة وطنية لسانه
صانع الأفكار صار منظف قماش بيقضي عبقع العقل
وبيمحليه الوانه

تخيل تحول عغيرك 
باحساسه تجول عكيفك
تعرف عضعفه تتعرف تدافع عنه بسيفك والقلم
بعلمك والعمل، بالحلم المرسوم من شظايا الأمل
تخيل مسؤول مسكين مدمن كوكايين
من لما علجامعة فات، بس حملوله صوره الناس
عأساس اللي خلف ما مات
لكل الحجاب علعيون مش عشعر السيدات
واللي مات فوت البلد بالحيط
قصقص بالخيال صور
ركب بالجمال عبر
تحول علايقاع سحر
وخلي الوجع ينبت شعر
يخلي القهر النايم فينا يتفجر ويطوف النهر

يللي بتفهم بالومى لفيت الأرض والسما
وشفت عيون كتير، 
قلوب هجرها الضمير، ارواح طهرها العبير
شفت الغني والفقير ولقيت ان الأخير 
أشرح للصدر، أوسع للقبر
كلنا ولاد التعتير بس بدك مين يعتبر
صور صور عم تلحقتي
وين ما رحت عم تسبقني
يللي ناس ومنكم ناس لا تفكير ولا احساس
معاونين الظالم بظلمه وزايدين علمهموم همه
كل قصر وله يومه، ما بتطول وعد رجال
صدق اللي قال من المحال يدوم الحال
بالقلب شوارعنا ورح تضل بالبال
شوارع مضواية ب400 ألف مراية
آية من آيات الله حكاية مكفاية 
بين الأرض والسما
منه الأمن اللي بيحميني
أنا شعبي اللي بيحمي الحمى.

04‏/04‏/2012

جنوني أبابيل




سألوني عن حيّ فيها الناس تلاقي فيه ميّ
لحسن الحظ العطش مصير كل حيّ
الصحرا بؤرة نور، العيون بتقرا بالقبور
الحق عالرمل محفور، فما بيناسبه الفيّ
أسلوب حار غراء، حرق حارة الإغراء
حرّ على جلدك غراء، غراق
بتقضي نصف العمر عمتعمر جدا
ونصف العمر التاني عمتفكه حجر حجر
نصف العقل ربّ ونصفه التاني رقص غجر
ومن ثم انفجر من الضجر
عني يقال، كل سنة بربح كاس اغرب سؤال
مشكوك بكوني من البشر، فشر
كنت غابة من زمان بس حرقولي كل الشجر
فاللي مات مات واللي هجر هجر

عزرائيل دق عبابي فلبست تيابي
واستقبلت الضيف بالحضن مش بالسيف
لما شافني قال: غلطان بالعنوان
هالانسان عايش برات الزمان، ميّت من زمان
قلتله ما زالك وصلت فوت لضيفك فنجان
بعمل قهوة عرب مع هال مهولة
ولعبنا دق طاولة وغلبته بسهولة
معه الحظ معي أفكار برمل الصحراء مجبولة
معقولة منقولة
سميني MC مينا أو موحد القطرين
سميني خط تالت أو مفكك الخطين
سميني المحرر بس مش اسلوب حطين
حرق كتب كتير قبل ما يموت صلاح الدين
سيف السلطة مش سلاح الدين
قاموا الملايين، صار بدنا نعمل ثورة
بس كتروا اللاعبين فصار فينا نعمل دورة
بيربح كاس دمنا العورة 
اللي بحول الثورة عفورة

جبريلي عزرائيل وجنوني الطير الأبابيل

02‏/01‏/2012

من ثائر



عزيزي الوالد،
القتال مشتعل والاستشهاد وارد
بس الجو بارد
بتمنى تعذر يا بيي رداءة خطي
ايدي اليمين منصابة لاففها بحطة
حلفتك برحمة ستي ما تجيب سيرة لامي
بس يا بيي هون فهمت وحدة حبري ودمي
ولاختي قلها: ما تهتمي
خيك نسج من خط النار سجادة أفكار
رح ترقصي عليها بشي نهار قريب
لما نحرر بلدنا من الجهل المعيب
دم الشهداء لازم يغذي قلوب مش جيوب
نحن بدمنا عمنقاتل والكرامة حقنا
مش تستفيد البدلة وتقبض هيي حقنا
مش تحتى تطول اللحية وتحبسلنا جسمنا يستولي علينا يللي ما بيعرف يلفظلنا اسمنا
عشو اسمنا ثوار إذا كنا رح نساوم
عشو اسمنا أحرار إذا كلنا ما بنقاوم
هيدي رسالة من التحرير، من وديان كشمير
هيدي رسالة من نابلس، من الجوعان بطرابلس
هيدي رسالة من البصرة
من ريف حمص الحرة
من كل محمد الدرة والبوعزيزي
هيدي رسالة من بنغازي
من ملثم بسينا بفجر انبوب الغاز
من تونس، من مهد الثورة
من اثيوبية علدورة
من دوار الشهداء بالمنامة
من تلال النبطية
من رموش عين مقاوم ما بتنام
من سفوح جبال قنديل
من دم شهيد عميروي النيل
من محتلي وول ستريت، من محتجي اثينا
من دلال المغربي، من ورد نبت عكفنها
من ضواحي باريس والمخنوقين بعفنها
من متاهات الغربة والغرقانين بسفنها
كان حزننا يلفنا
والخوف في احشائنا يخنقنا
سليبا كان حقنا، فحق لنا أن ننتفض
فلتستفض أقلامنا، ولتستفق سيوفنا
فلتحترق جلودنا، لتندفق حروفنا
والبنادق
سماؤنا خنادق
محطات الموت غرف في فنادق
ترف للمنافق أن يكون الصوت صادق
شرف للمقاوم أن يكون الحكم مارق
أن يكون العدو في ظلامه غارق
عزيزي الوالد
اتمنى أن تبارك
ثورات جيلنا البطل
لقد شهدنا ما حصل، وما حصدنا من ثوراتكم
غير الكلام في الظلام
غير العتاب والنحيب
وما نفع اقوالنا وجسم معلق فوق الصليب؟
وقدسنا سليب

22‏/12‏/2011

إلى الرفيقة الثائرة: الثورة تنتصر



1-الثورة تنتصر لأنها مستمرة. "لست مهزوما ما دمت تقاوم".
2-الثورة تنتصر لأنها ثبتت عندما تحوّل وجه العدو.
3-الثورة تنتصر لأنها أسقطت الأقنعة، وأثبتت بالدليل القاطع نفاق أطراف عديدة، مثل العسكر والإخوان والسلفيين و"الممانعين".
4-الثورة تنتصر لأنها أطلقت حركة عالمية لن تنته في الأمد القريب.
5-الثورة تنتصر لأنها أنتجت وتنتج ثقافة فردية وجماعية جديدة، من الأخلاق إلى الفن ومن الفلسفة إلى الاجتماع.
6-الثورة تنتصر لأنها أعادت الفكر إلى الواقع بعد أن كان في أبراجه الخيالية.
7-الثورة تنتصر لأنها عرّفت شعوبنا على بعضها.
8-الثورة تنتصر لأنها حطمت كمّا هائلا من الصور النمطية.
9-الثورة تنتصر لأنها لم تتحول إلى مشروع سياسي بل أصبحت قوة يقظة طبيعية.
10-الثورة تنتصر لأنها لم تنتحر في صناديق الاقتراع.
11-الثورة تنتصر لأن كل عاصمة عربية ثائرة صارت لنا قدسا وسنأتيها طالبين الموت إن دعينا.
ستكتشفين يا رفيقتي الثائرة غدا أو بعد غد، أن اليأس عابر وأن قلبك يساع حزن الكون ولا يفارق الحياة. والحياة ثورة.

26‏/11‏/2011

لا أحبّ فيروز



أقول لنفسي إنني لم أكن على هذه الحال من قبل..ماذا جرى؟ كيف أصبحت هكذا؟...أبحث أبحث فأجد، لكن فهم السبب لا يبطل إلا العجب، أما الواقع فلا يكفي فهمه لإبطاله. وأنا أريد العودة إلى واقعي القديم، عندما كنت مثل أي لبناني طبيعي، في الغربة أو على أرض الوطن الغالي العزيز اللذيذ..عندما كنت...أحبّ فيروز.

يومها قررت أن أعالج إدماني، أن أواجهه. وبما أنني كنت حينها أعاقر مليار نوع من الإدمان، قررت أن أبدأ بالكلمات. الكلمات التي اعتدت على تكرار استخدامها دون غيرها، محوتها واحدة تلو الأخرى. لأنها لم تكن منّي، كانت مما دخل في أذني من قبل، عندما كنت لا أمتلك قدرة اختيار ما يدخل أذني وما أمنعه من الدخول. غريب التشابه بين الأفكار على عتبة أذن، والمصطفين على باب ناد ليلي للرقص، عليهم أن يجتازوا عتبة الغوريلا المنتفخة، حارس المعبد، من يمتلك سلطة الصدّ والقبول...

المهم...بعد الكلمات، جاء دور المفاهيم....هل أفهم من إعلانها حبها لي، ما أفهمه أنا عن معنى الحب، أو ما تفهمه حي؟ حتى الله، مفهوم. مصطلح. أعدت القراءة بالكلمات الجديدة، ففهمت أن المعاني احتمالات لا ثوابت...وحين تسقط المفاهيم، تسقط الانتماءات الضيقة..والانتماء ذوق. والذوق في كلّ شيء، من لون السماء في منتصف الخريف إلى شكل الرمز المقدس. مرورا بفيروز.

عندما تتعرى من الانتماءات، تبرد ذاتك، حتى ترتجف الأنا. ترتجف حتى يتوقف قلبها. عندها تخرج من الأنا، فتبني أول جسر مع الكلّ.

أريد أن أحب فيروز، ولكنّ هذا يعني أن أعود إلى الأنا، وأبحث في انتماءات خلعتها عن مبرّر لحبّ شيء، لم أذكر أنني اخترت يوماً أن أحبّه....

لا...سأبقى على حالي...وأصبر...والله مع الصابرين.

11‏/11‏/2011

حفلة في الحرم



الملايين الملايين. حول كعبة تعلوها مكبرات الصوت العملاقة. رداؤها الأسود تحوّل إلى شاشات عملاقة تبث صورا من شوارع غزة والقاهرة وبغداد وحمص ومراكش وتونس وبيروت والجزائر وكل بلاد العرب، للحشود المشاركة عبر البحار في هذا الحدث العملاق. حدث انتصار الثورة العربية. من القدس إلى مكة. كان آخر خط مستقيم في سقوط الأصنام. بعد إعلان الدولة الفلسطينية على كامل التراب من البحر إلى النهر، توجهت أمواج الثورة العاتية لتحتفل بانتصارها في مكة المحررة من كل من أسرها يوما.

الموسيقى هي العنوان. وفي يوم الاحتفال بالثورة، اجتمع من العرب أفضل الثائرين في موسيقاهم، بالإبداع والتفاعل. الحشود هنا من كل بقاع الأرض لاحياء انتصار الثورة التي أسقطت معها معابد الذهب. لا سلاح هنا. ولا بطاقات هوية. لباس الحفلة الأبيض. أفواج من الأجساد المتراقصة مع الايقاعات التي تخرج من المكبرات السوداء مزلزلة جدران الجبال والتلال المحيطة. الابتسامات، لا غيرها على الوجوه.

سمار البشرة العربية يطغى على خريطة النساء حول الكعبة العربية في هذه الليلة المكتملة البدر. عيون سوداء، ينحبس الضوء بين جفن الناظر إليها وعمقها. أجساد تخطف الموسيقى من أذنيك إلى تماوج تضاريسها. هذه بنت النوبة، وتلك بنت حلب. هذه بنت اليمن، وتلك بنت وهران. هذه بنت الحجاز وتلك بنت الكاف. هذه بنت نواكشوط وتلك بنت رام الله. 

منام سعيد. حلم أبني من فوقه حياة.

Recent Posts

عدد المتألمين رأسيا